توقع المركز الوطني لمراقبة ومكافحة الجراد الصحراوي تعرض بعض المناطق الجبلية

   في محافظات الجمهورية للغزو من قبل الجراد الصحراوي الذي بدأ ظهوره مؤخراً بشكل ملفت في عدد من المناطق الصحراوية بمحافظات شبوه والمهرة وحضرموت.


وأستدل المركز في ذلك على التيارات الهوائية الناتجة عن المنخفضات الجوية المتجهة إلى المناطق الجبلية .. وقال أن غزو الجراد الصحراوي للمناطق الجبلية أمر متوقع والتي سيكون فيها في مرحلة النضوج والشراهة التي تمكنه من القضاء على مساحات واسعة من الزروع . وأبدى المركز تخوفه من غزو الجراد الأفريقي لليمن من خلال محافظة المهرة إذا إنحدر التيار الهوائي عن خط سريانه بإتجاه باكستان وأن إحتمال تحرك أسراب الجراد من الجزيرة العربية الى اليمن سيكون في يونيو القادم ... مشيراً إلى أن هناك توقعات لتحركات أسراب جراد من داخل الجزيرة العربية ومن داخل القرن الإفريقي إلى اليمن بحسب تقارير الأمم المتحدة ومنظمة التغذية والزراعة ( الفاو).
وقال مدير المركز الوطني لمراقبة ومكافحة الجراد الصحرواي عبده فارع الرميح لوكالة الأنباء اليمنية /سبأ/ أن المركز يتابع بإستمرار تحركات الجراد التي تغزو اليمن بأنواعه الصحراوي والأفريقي و جراد الشجرة وأنه يعمل جاهداً للقضاء على أسراب الجراد الصحراوي الموجودة حالياً بمحافظات شبوة وحضرموت والمهرة وفق الإمكانيات المتاحة للمركز.
وأوضح الرميح أن المركز اكتشف مؤخراً ظهور الجراد صحراوي في عدد من االمناطق بمحافظات شبوة والمهرة وحضرموت بكثافات عددية متفاوتة.
ففي منطقتي سيحوت والمسيلة بالمهرة قدرت المساحة الموبوئة بـ 80 كيلومتر طولاً و2 كيلومتر عرضاً، ويتراوح متوسط كثافة الجراد فيها ما بين 5 إلى 15 جرادة في المتر المربع الواحد , وهو جراد في الطور الثالث والرابع والخامس مابعد الفقس (وفترة الأطوار اللازمة لكي يكون الجراد مهيأ للطيران تستمر 17 يوما ) ولذا إستدعى الأمر التدخل بالمكافحة " .
وأشار الرميح إلى أن المركز رصد عدداً من الجراد الصحراوي في تلك المناطق وقد نمت له أجنحة تمكنه من الطيران الأمر الذي شكل عائقا أمام المركز في عملية المكافحة فضلاً عن أن مكافحة الجراد الصحراوي الطائر ليست ضمن إستراتيجية المركز.
منوهاً بأن الموقع الآخر الذي ظهر فيه جراد هو مديرية ثمود ووادي حذر وماحوله, حيث وُجد أن البيض الذي وضعه الجراد في بداية شهر إبريل قد فقس وخرج عنه مايسمى بـ ( الدبا) في طوره الأول والثاني أي في المرحلة العمرية الأولى والثانية .
وأضاف الرميح " إن كثافة الجراد بمديرية ثمود فاقت التوقع حيث ظهرت بأعداد مهولة تتراوح كثافتها العديدية مابين 200 إلى 300 جرادة في المتر المربع الواحد, وحاليا تقوم فرق المكافحة بتنفيذ عملية المكافحة في ثمود وتم الرش والقضاء على الجراد (الدبا) في مساحات تقدر بألف ومائتي هكتار من إجمالي المساحة الكلية المقدرة لإنتشاره والبالغة نحو 4 آلاف هكتار " .
أما في منطقة حضرموت فقد بين مدير المركز الوطني لمراقبة ومكافحة الجراالصحراوي أن الجراد الذي ظهر في مناطق ( زمخ, ومنوخ , ووادي عيوة الصيعر في منطقة العبر ) بحضرموت وُجد بأطوار مختلفة منها الجراد الزاحف ومنها جراد طائر وفي وضع تزاوج .. مشيراً إلى أن كثافة (الدبا) الموجود في تلك المناطق تتراوح مابين 30 إلى 40 جرادة في المتر المربع الواحد, وستقوم فرق المكافحة بمباشرة عملها بعد إخلاء المنطقة من النحالين والرعاة .
وبالنسبة لمحافظة شبوه قال الرميح " المنطقة الأخرى التى ظهر فيها الجراد والدبا بكثافة هي مناطق عُسلان وبيحان بمحافظة شبوة, بالإضافة الى جراد زاحف وطائر في منطقة / دبح / بالقرب من السليم بمديرية بيحان.
مؤكداً على أن المركز سيقوم بإرسال فرق مكافحة خلال الأيام القليلة القادمة لمباشرة مهامها في القضاء على الجراد .
ونوه بأن المعلومات المتعلقة بمنطقة وادي الحريم بشبوة تؤكد ظهور الجراد هناك بكميات كبيرة وعلى مساحات واسعة .. منوها بأن فرقة المكافحة التى تتولى مكافحة الجراد بمنطقة سيلان ستنتقل لتتولى مهام المكافحة في هذه المنطقة .
داعياً كافة عناصر الإرشاد الزراعي ووقاية النبات بمختلف محافظات الجمهورية القيام بدورهم الفاعل في مكافحة هذه الآفة الزراعية ليس فقط بإبلاغ المركز وإنما أيضا بالتدخل في أعمال المكافحة والمراقبة .
كما دعى كافة المواطنين إلى التعاون مع المركز والإبلاغ عن أي حالة ظهور أو تواجد للجراد .