إجتماع إقليمي بصنعاء لمناقشة سبل مكافحة الجراد الصحراوي
صنعاء/موقع مديرية زمخ ومنوخ / سبانت - الاحد
20/05/2007
111jarad.jpg

أكد وزير الزراعة والري الدكتور منصور أحمد الحوشبي أهمية العمل المشترك والمتكامل بين دول الإقليم في عملية مكافحة الجراد في المنطقة تفاديا للأثار السلبية التى يلحقها الجراد بالقطاع الزراعي الذي يعد ركيزة التنمية الإقتصادية.


  واكد الحوشبي خلال إفتتاحه الاجتماع الإقليمي التاسع والعشرين للجنة التنفيذية لمكافحة الجراد الصحراوي بإقليم المنطقة الوسطى, الذي بدأ أعماله اليوم بصنعاء، على أهمية تبادل المعلومات بصورة سريعة بين دول إقليم المنطقة الوسطى لمحاصرة المنطقة الموبؤة بالجراد ومنع إنتشاره وتوسعه, وتضييق الفجوة على الجراد .


وقال" لابد من مواكبة التطورات العلمية بالمعدات والآلات والتقنيات الحديثة في إستخدام مبيدات متنوعة في عملية مكافحة الجراد".
واضاف وزير الزراعة والري" إن الإستفادة من التجارب والخبرات والمهارات في هذا الجانب بالإضافة الى إجراء المسوحات المشتركة لدول الإقليم أمر في غاية الأهمية في سبيل مكافحة هذه الآفة الزراعية التى أصبحت تشكل قلقا على المحاصيل والمنتجات الزراعية في المنطقة ".
ودعا الى إدخال برامج الجراد في المناهج الأكاديمية والمدرسية لخلق نوعا من المعرفة بالأضرار الإقتصادية التى تلحقه الأفة بالمحاصيل الزراعية بما يؤثر سلبا في الإقتصاد الوطني، بما في ذلك تعريف الناس بأضرار تناول الجراد خاصة مع إمكانية حملها للمبيدات السامة.


من جانبه ألقى رئيس الهيئة الإقليمية لمكافحة الجراد الصحراوي بإقليم المنطقة الوسطى التابعة لمنظمة الأغذية والزراعة ( الفاو) عبد الله صَفر، كلمة أشار فيها الى اهمية هذا الاجتماع باعتباره الاول للهيئة بعد أن تم دمج إجتماعاتها مع إجتماعات برنامج الطوارئ للوقاية من الآفات والأمراض الحيوانية والنباتية العابرة للحدود.

منوها بأنشطة الهيئة في كافة المجالات التدريبية والبحثية، وإجراء والمسوحات والإستكشافات المشتركة في المنطقة الوسطى .
وأوضح صَفر أن منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) تسعى الى تقليل الإعتماد على المبيدات الكيماوية مع تشجيع الدول بإستعمال المبيدات الحيوية خاصة عند بدء إنشار الجراد، حماية للبيئة من خطر التلوث وذلك ضمن إستراتيجية المكافحة الوقائية للجراد الصحراوي التى تتبعها بالتعاون مع الدول المتأثرة بتكاثر وغزو الجراد.


إلى ذلك أشار ممثل منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) باليمن الدكتور هاشم الشامي في كلمته خلال الإجتماع الى ما يمثلة القطاع الزراعي في اقتصاديات الدول.
وقال" القطاع الزراعي في دول كثيرة ومنها الدول المتقدمة لايمثل سوى 4 بالمائة من الناتج المحلي في حين أن هناك دولا قد يتجاوز هذا الرقم الى 10 او 20 بالمائة من الناتج المحلي , وهو ما يعكس الإهتمام بالقطاع الزراعي وحمايته من آفات الزراعية خاصة الجراد ".
واضاف "إن مكافحة الجراد أمر مهم يدعو إلى ضرورة بذل الجهود وتكاتفها لمواجته والتخلص منه".
مشيرا الى الجهود التى تقوم بها المنظمة في مجال مساعدة الدول في مكافحة الجراد، لافتا الى ان ظهوره مرة واحدة في اي منطقة يترتب عليه إحتمالات ظهوره خمس أو ست مرات أخرى.
يشارك في الإجتماع الذي تستمر فعالياته خمسة أيام عدد من الدول المطلة على البحر الأحمر والخليج العربي والقرن الإفريقي وتشمل العراق، الشام،السعودية، مصر،السودان، ، لبنان،الكويت، اليمن.


 


انتقال سريع: